جديد الانتخابات التشريعية بولاية الطارف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

جديد الانتخابات التشريعية بولاية الطارف

مُساهمة  ahmed bechinia في الجمعة مارس 30, 2012 6:23 pm

[font=Traditional Arabic]إنتهت يوم الإثنين الماضي آجال إيداع الملفات الخاصة بقوائم الأحزاب و الأحرار الخاصة بتشريعيات الـ10 ماي المقبل ، و انتهت العملية بالطارف إلى إيداع 30 قائمة من بينها قائمة حرة واحدة . و بعيدا عن الأحزاب المعوروفة بالولاية كالأرندي و الأفلان و التحالف الإسلامي المعروف باسم " الجزائر الخضراء " و حزب جاب الله ، و العمال و الأفانا ، فقد عرفت العملية دخول أحزاب جديدة بعضها سبق له خوض غمار هذه الإنتخابات من قبل و بعضها لم يجربه بالطارف

رغم تواجده بالساحة قبل سنوات و بعضها الآخر يخوضها لأول مرة بعد حصوله على الإعتماد قبل انطلاق العملية بقليل . و جاء الأسماء التي تصدر القوائم المعتمدة غير مفاجئة لأي طرف حيث تواصلت عملية تثبيت الأسماء القديمة بالأحزاب الكبيرة و الصغيرة على السواء . فحزب الأرندي أعاد ترشيح نائبه البرلماني و أمين مكتبه الولائي قاسة بن سالم متصدرا للقائمة متبوعا برئيس بلدية الطارف رابح طويل تليهما سيدة ثالثة ضمن كوطة النساء المفروضة قانونا . أما غريمه الأفلان فقد أعاد بدوره أحياء عضو برلماني سابق في شخص ناصر رابح البرلماني السابق " 2002/2007 " و تلاه ثانيا مدير إقامة الـ500 سرير بجامعة الطارف الشاب طارق تريدي الذي يعتمد عليه الأفلان لتوقيف قاطرة رئيس بلدية الطارف عن الأرندي ، في حين لم يصنف الأفلان المرأة في قائمته إلا في المرتبة الرابعة في شخص المتعاملة الإقتصادية نعيجة نعيمة . و رشح التحالف " الجزائر الخضراء مفتش مديرية أملاك الدولة بالذرعان السيد بقرة عبد اللطيف ليكون ندا لمتصدر قائمة جبهة العدالة و التنمية لجاب الله التي يقودها رئيس بلدية الشط و يليه نائب رئيس بلدية البسباس و هما شخصيتان تحظيان باحترام كبير الجهة الغربية للولاية .أما حزب الأفانا فقد عول على رئيس كتلته بالمجلس الولائي المتعامل صغير عبد المجيد ليكون حصانه الرابح و اعتمد العمال بعد الثورة التي انفجرت ببيته بالطارف على توفيق سناني . من جهته تصدر أستاذ الهندسة المدنية أوسياف حوسين قائمة جبهة المستقبل و السيد نصيب قائمة الجبهة الشعبية متبوعا بالصحفي صدوقي محمد من بوحجار . أما القائمة الحرة الوحيدة بالولاية فقد تصدرها مدير صندوق التعاون الفلاحي بورديب نورالدين متبوعا بإطار مؤسسة سونلغاز السيد فرحاح عبد الحميد . و في قراءة أولية لقوائم الـ10 ماي بالطارف نجد أن تمثيل البسباس و الذرعان قد أخذ هذه السنة حصة الأسد حيث ركزت معظم الأحزاب على اسناد رأس القائمة لشخصية من الجهة الغربية للولاية باعتبارها تمثل 57% من الوعاء الإنتخابي للولاية فضلا عن رغبة التشكيلات السياسية في الإستثمار في الغضب الشعبي بهذه المنطقة التي أقصيت من التمثيل بقوائم الأحزاب الكبيرة خلال المواعيد الإنتخابية الماضية. كما تم من جهة أخرى إقصاء دوائر كبرى من حيث الوزن السياسي على غرار بوحجار التي لم تنل سوى رأس قائمة الأرندي في شخص نائبه الحالي قاسة بن سالم و بوثلجة التي كان حظها عاثرا في معظم الأحزاب السياسية التي لم تعول على شخصيات سياسية من هذه الدائرة في حين كانت دائرة القالة أكبر الخاسرين في تشريعيات 2012 حيث خسرت رهانات القوائم بالأحزاب الكبيرة مثلما جرت عليه العادة و اكتفت بتصدير أسماء لاحتلال المراتب الثانوية بمعظم القوائم . هل تحدث المفاجأة بالطارف؟ على مدار العهدات الثلاث الماضية تعود الشارع السياسي بالطارف على التداول ما بين حزبي الأفلان و الأرندي على الفوز بالمقاعد الأربعة بالبرلمان ، مع التواجد الثابت لحزب جاب الله و لو بتسميات مختلفة حيث فاز أنصاره بامقعد سنة 2002 باسم الإصلاح و حافظوا عليه سنة 2007 باسم حزب العدالة و التنمية . و بوجود 30 قائمة هذه السنة ينتظر أن تكون المنافسة من نوع آخر حيث ستحاول التشكيلات السياسية التي دخلت المعترك الإستثمار في نقمة سكان الولاية على حزبي الأفلان و الأرندي اللذين يحملهما السكان مشاكل الولاية و عدم نزول نوابهما للشارع قصد الوقوف على المعاناة و ايجاد حلول لها مع المستويين المحلي و المركزي . كما ستكون قضية اعتماد الحزبين على أسماء مستهلكة و قديمة التمثيل في صالح هذه التشكيلات الجديدة حيث كان الشارع يعول على أسماء شبانية جديدة تبعث دماء جديدة في الحياة السياسية بالمنطقة إلا أن تمسك الأفلان و الأرندي بنفس الوجوه و فرضها بالقوة على قوائمه أحدث نفورا كبيرا لدى قواعدها الشعبية . و إذا كانت قائمة " الجزائر الخضراء " الممثلة لأحزاب التحالف الإسلامي لا تلقى إهتماما كبيرا فإن قائمة أتباع جاب الله الذين دخلوا المعترك هذه المرة تحت تسمية " جبهة العدالة و التنمية " المعتمدة حديثا ينتظر منها إحداث المفاجأة بالنظر إلى ثبات قاعدة هذا الحزب منذ أيام النهضة من العيون و أم الطبول إلى الشط ، البسباس ،الذرعان و شيحاني و حتى ابن مهيدي التي فقدت فيها الأحزاب الكبرى خياراتها الإستراتيجية على غرار رئيس بلديتها بحزب الأفلان ما يعني أن المفاجأة ستكون ممكنة الحدوث بدرجة كبيرة . كما أنه لم يعد ممكنا الحديث عن الماضي التاريخي للمنطقة المعروفة بانتمائها غير المشروط للتيار الوطني بالنظر إلى التركيبة الجديدة للجيل الحالي الذي أصبح يميز ما بين جميع التيارات و الأطياف السياسية و هو ما يسقط أكبر ورقة رابحة اعتمد عليها حزبا الأفلان و الأرندي لحقبة زمنية طويلة جدا.

المصدر: http://eltarfinfo.com/index.php/world/world-news/europe/1832---2012--5------30---[/font][size=18][/size
]
avatar
ahmed bechinia
Admin

عدد المساهمات : 500
تاريخ التسجيل : 28/06/2011
الموقع : العيون،القالة،الطارف.

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bechiniaahmed.forumalgerie.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى