كرة القدم سرطان الرياضة في الجزائر...تحليل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كرة القدم سرطان الرياضة في الجزائر...تحليل

مُساهمة  ahmed bechinia في الخميس أغسطس 25, 2011 8:17 pm


شهدت الرياضة بكامل تخصصاتها في الجزائر تراجعا رهيبا في مستواها خلال السنوات القليلة الماضية، وغدت عاجزة عن إيجاد رياضيين مميزين بإمكانهم تشريف الوطن خارجيا، وصنع الفرحة محليا، وبينما يعتقد البعض أن الجزائر لم تعد تشهد مواهب خارقة ، يرجع كثيرون تدني مستوى الرياضة فيها إلى الاهتمام "الأوحد" بكرة القدم، ليس بتوفير مايساهم في نهضتها، بل من خلال ما يوزع من أموال على بطولة لم تستطيع منذ أكثر من 11 سنة على تصدير لاعبين أقوياء إلى بطولات القارة العجوز، ولم يعد يقوى على مشاهدتها سوى المراهقون لتمضية الوقت.

يصف الرياضيون في الجزائر كرة القدم بسرطان الرياضة ، بعد استحواذها على كامل الاهتمام و"الرعاية"، على حساب باقي الرياضات التي بفضلها دوى نشيد البلد في أكبر المحافل الدولية، فغاب العمل القاعدي للفئات الصغرى، بغياب الدعم المادي للدولة ، الذي انجر عنه الانعدام شبه التام للمرافق العاملة عى صقل المواهب الشابة في مختلف التخصصات ، فلم يكن خلف العدائين العالميين نور الدين مرسلي ورفاقه حسيبة بولمرقة ، نوريه بنيدة مراح، سعيد قرني جبير، علي سياف، وغابت الملاكمة عن الحلبات العالمية، مثلما غاب الجيدو والسباحة، عن مسارح النجومية قاريا وعالميا، ولم يعد يذكر الجزائريون حركات وسواكري في الجيدو صورية حداد وعمار بن يخلف ،والملاكمين سلطاني ،بحاري، علالو وبن فاسمية، والقائمة طويلة الا بالحسرة ، تماما مثلما يتحسرون على زمن كانت فيه كرة اليد الجزائرية تسيطر طولا وعرضا على المنافسات القارية بتتويجها خمس مرات متتالية بكأس أمم إفريقيا سنوات الثمانينيات من القرن الماضي، فضلا عن مجابهتها لعمالقة الكرة الصغيرة العالمية، دون نسيان منتخبا الطائرة والسلة، والمستوى الذي بلغته باقي التخصصات الخاصة بالرياضات القتالية.

بتحسر شديد يعيب العديد من الرياضيين السابقين والحاليين على الوزارة الوصية توجيه كامل الدعم، ونثر الاموال على منتخب وأندية كرة القدم ، بينما تشهد باقي الرياضات "تدهورا "غير مسبوق ، وفي هذا الصدد تعتبر العداءة العالمية السابقة وصاحبة العديد من التتويجات ، حسيبة بولمرقة -في مقابلات صحفية سابقة-أن كرة القدم هي سرطان الرياضة الجزائرية وهي السبب الرئيسي في تدني مستوى الرياضة وممارسيها، داعية في الوقت نفسه إلى ضرورة عدم اعطاء الكرة المستديرة أكثر من حقها من الاهتمام والرعاية على حساب الرياضات التي كثيرا ماشرفت الجزائر ونتائجها لايمكن أن نقارن بها نتائج كرة القدم خارجيا.

ويسير الملاكم العالمي محمد بن قاسمية في نفس اتجاه بولمرقة ، متهما كرة القدم باستحواذها على كامل الدعم والاهتمام ، حيث لا تجد بعض الأندية المتخصة في هاته الرياضات الإمكانات من اجل تطبيق عمل قاعدي .

ويذهب محمد جواج المدير التقني لرياضة الفوفينام فيات فوداو التي شقت طريقها إلى الجزائر منذ عشر سنوات فقط، إلى أبعد من ذلك ، عندما يطالب الجهات الوصية على الرياضة في الجزائر بتقسيم الأموال بالعدل والإنصاف بين شباب الجزائر ، معتبرا انه من اللاعدل أن يكافئ لاعب كرة القدم، بمزايا هائلة من سيارات ومساكن، بمجرد توقيعه لعقد مع نادي من أندية النخبة، بينما يقابل شباب آخرون بالتهميش رغم تشريفهم للوطن في منافسات دولية.

وما يزيد من تحسر هؤلاء أن كرة القدم لم تعد تجلب الأفراح الى صدور الجزائريين والأمثلة على ذلك كثيرة، وأبرزها على الإطلاق تبديدالملايين على فرق تبجحت بقدرتها على مجابهة عمالقة القارة الإفريقية ، والتتويج ببطولة دوري أبطال إفريقيا، كهدف محوري لعام 2012 ، غير أن النتيجة أن هذه الفرق قد تجد نفسها نهاية الموسم القادم تلعب من أجل تفادي النزول إلى دوري الدرجة المحترقة الثانية.

المصدر:سوبر الاماراتية
avatar
ahmed bechinia
Admin

عدد المساهمات : 500
تاريخ التسجيل : 28/06/2011
الموقع : العيون،القالة،الطارف.

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bechiniaahmed.forumalgerie.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى