النساء المقاولات في الجزائر...مكافحات تتحدين العدم

اذهب الى الأسفل

النساء المقاولات في الجزائر...مكافحات تتحدين العدم

مُساهمة  ahmed bechinia في الأربعاء أغسطس 10, 2011 6:00 pm

يشير تحقيق ميداني حديث حول راهن المقاولات النسوية في الجزائر، إلى أنّ عدد النساء اللائي طرقنّ باب المقاولات هناك، وصل إلى حدود 3550 إمرأة مقاولة وهو رقم يبقى ضعيفا لكنّه هام إذا ما وضعنا بعين الحسبان أنّ إجمالي المقاولات لم يكن يتجاوز الألف قبل سنوات قلائل في مجتمع قوامه 36 مليونا. وتتمتع 81.2 % من النساء المقاولات بشهادات بين 24.7% يمتلكنّ مستويات جامعية عليا، 72 % منهنّ منحدرات من الوسط الحضري، 44.7 % متزوجات و42.4 بالمائة عازبات.
وتفيد 51.8% من النساء المقاولات، أنّ فكرة إطلاق مشاريعهنّ الخاصة خامرتهنّ أثناء متابعتهنّ تكوينا في المجالات التي ينشطنّ فيها حاليا، وخلافا لما ظلت تروجه السلطات الجزائرية، فإنّ 67 % من النساء المقاولات لم تستفدنّ من خدمات الوكالة الجزائرية لدعم تشغيل الشباب (هيئة حكومية)، في حين تنفي 98% ممن جرى استجوابهنّ أنّهنّ لم يتلقين أي مساعدة من الوكالة الجزائرية للتنمية والاستثمار (..)، رغم كون الأخيرة جرى إنشاؤها لغرض دعم جمهور المستثمرين.
وكشفت نتائج التحقيق المذكور الذي أنجزته الخبيرة "يمينة رحو" الناشطة في مركز محلي للبحث في الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية، أنّ تمويلات مشروعات السيدات المقاولات تتم تحت مظلة "التلاحم العائلي" بواقع 28.2 % من إجمالي المشاريع السارية المفعول، بينما قامت 16.5 بالمائة من السيدات المقاولات بتمويل مشاريعهنّ بإمكاناتهنّ الخاصة، وينفقنّ ما لا يقلّ عن عشر ساعات يوميا في السهر على سيرورة أعمالهنّ. وبالنسبة لطبيعة الأنشطة التي تختص بها مشاريع المقاولات، يتموقع قطاع الخدمات في الصدارة بـ57 %، فضلا عن استثمارات جارية في ميادين الصناعة التقليدية، الزراعة، البناء والأشغال العمومية.
وتلاحظ المتخصصة "عائشة فكيس" أنّ قطاع الصناعة التقليدية يمكن أن يغدو المجال الأكثر خصوبة بحكم المواهب العديدة لدى الجزائريات في مجال الخياطة، الطرز وصناعة الحلوى التقليدية، وتقول فكيس الناشطة ضمن مؤسسة للحرف والفنون بأنّ سلطات بلادها مدعوة لترقية الصناعة التقليدية وتشجيع الحرف الموروثة أبا عن جد، كصنع الستائر الفاخرة ولوازم الحمام والأثاث التقليدي، فضلا عن القطع الخزفية والزجاجية والمجوهرات المتلألئة بالأحجار الكريمة، فيما تشير الناشطة الاقتصادية "وردية سوكري" إلى صناعة الفخار وحياكة وترصيع الزرابي.
مصاعب ونجاحات
تعترف عزيزة، دليلة ومسيكة بأنّ انخراطهنّ في عالم المقاولات لم يكن بالأمر السهل البتة، اعتبارا للمصاعب والعراقيل الكثيرة التي تصطدم بها كل إمرأة مقتحمة لهكذا ميدان في بلد لا تزال العقلية الذكورية مهيمنة عليه، ما يتسبب في فرملة حركية المقاولاتية النسوية، خصوصا مع افتقاد السوق المحلية لهيكلة تنظم مسألة المناقصات وما يترتب عن ذلك من تثبيط لعزائم الجزائريات المقاولات، وكذا مواطناتهنّ الحالمات باستحداث مؤسسات قوية مقتدرة.
وبحسب "عائشة قوادري" في هذا الميدان، كما تسهر على مرافقة ودعم كل النساء المهووسات بإنشاء مقاولات خاصة، وترى مها التي احتفلت بإطفاء شمعتها الأربعين قبل أيام، إنّ نموذج النساء المقاولات ليس مستحدثا في الجزائر، بل هو عريق للغاية في صورة جزائريات الزمن الأول اللواتي كان يحترفن صنوفا من الزراعة والخياطة والصناعات اليدوية.
وتبرز ماهات إنّ حظوظ مواطناتها المقاولات حاليا أوفر لتحقيق نجاحات نوعية، بحكم امتلاك غالبيتهنّ لشهادات عليا، واستفادتهنّ من تسهيلات ومحفزات وظروف عمل أفضل مقارنة بما كان متاحا في السابق. واستطاعت "تسعديت"، "حياة"، "نهاد"، وغيرهنّ من التموقع كمستثمرات ماهرات بفضل عزيمتهن واصرارهن وجديتهن، وتؤكد فلّة التي تدير ورشة كبرى للخياطة:"تسلحنا بالإرادة والتفاني سمح للكثير من العاطلات والماكثات في البيوت من افتكاك مكانة في عالم الشغل وتحقيق الاكتفاء الذاتي".
من جهتهما، تشكّل كل من سامية (44 عاما) وخديجة (57 عاما) نموذجا لمؤسسة صغيرة تبنت صنع العجائن الغذائية التقليدية، وسرعان ما أدرك المشروع نجاحاته وهو لم يكد يجاوز عامه الثاني، وتختص سامية وخديجة بتحضير صنوفا من الكسكسي والرشتة، إضافة إلى حلويات تقليدية أخرى تحظى برواج كبير في الأسواق المحلية.
من جانبها، تشكّل "آمال ساحور" المديرة العامة لشركة محلية مختصة بتحويل التمور، علامة فارقة في عالم السيدات المقاولات، وجرى اختيار هذه السيدة كأحسن رئيسة مؤسسة نظير ما قدمته من عطاءات على مدار ثمانية عشر عاما. وتسجل ساحور أنّ مؤسستها المتأسسة سنة 1993، تمكنت منذ عامها الأول من اقتحام الأسواق الخارجية بفضل نوعية منتجاتها التي اكتسحت فرنسا، إسبانيا وإيطاليا.
وتشدّد ساحور على أنّ مفتاح نجاحها يتلخص في ثنائية "الجدية والطموح"، حيث حرصت رفقة طاقمها العامل على تقديم تشكيلة من المنتجات المتنوّعة التي جرى المزج فيها بين روح التقليد وديناميكية العصرنة، من خلال بعث وحدة لمعالجة وحفظ التمور لضمان الجودة العالية لهذا المنتوج، ولا تخفي ساحور تطلعها لتصير إحدى أهم المصدّرات الجزائريات للتمور الشهير عالميا.
وتشير إحصائيات رسمية حديثة إلى أنّ النساء الجزائريات من مراحل عمرية مختلفة، استحدثن ما لا يقل عن 117.441 نشاط مصغر، ما أسهم في توفير 176.154 منصب شغل إلى غاية شهر شباط/فيفري 2011. ورغم ما تقدّم، إلاّ أنّ الواقع الذي تحياه المرأة في سوق الاستثمار المحلي ليس بالجيد، طالما أنّ نسبة النساء المستثمرات في الجزائر لا تمثل سوى 12.77 بالمائة من خارطة الاستثمار المحلية، وهي نسبة ما تزال ضئيلة مقارنة بعددهن في الجزائر وحجم ما يمتلكنه من مؤهلات علمية وقدرات تسييرية ومهارات يدوية تمكنهنّ من حجز مكانة أكثر قيمة.
وتشير "حميدة ناش" صاحبة مؤسسة محلية للنسيج، إلى أنّ الاستثمار النسوي في بلادها، لا يزال مُحتشما، رغم تواجد 40 امرأة من رئيسات المؤسسات، والتحفيزات الكثيرة والفضاءات المُستحدثة التي تتيحها مختلف الأجهزة العمومية الداعمة للاستثمار، إلاّ أنّ تهميش النساء في الوسط الريفي لا يزال محسوسا. وتشير بيانات رسمية أيضا إلى أنّ عدد النساء اللواتي يملكن سجلات تجارية في الجزائر بلغ 114.947 في أواخر كانون الثاني/يناير 2011، مقابل 113.543 قبل عام وهو ما يمثل 8.1 بالمائة من الوعاء العام
.


المصدر:ايلاف الالكترونية.
avatar
ahmed bechinia
Admin

عدد المساهمات : 500
تاريخ التسجيل : 28/06/2011
الموقع : العيون،القالة،الطارف.

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bechiniaahmed.forumalgerie.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى