حكاية شعبية من الطارف...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حكاية شعبية من الطارف...

مُساهمة  ahmed bechinia في الأحد يوليو 10, 2011 12:19 pm

حكاية شعبية من منطقة الطارف:
جمع و تدوين مولدي بشينية_أستاذ مكلف بالدروس بالمركز الجامعي بالطارف_

عيشة وعلــي : ملخــص

يحكى أن طفلا اسمه علي وطفله اسمها "عائشة" ماتت أمهما، فتزوج والدهما، وكان مغلوبا على أمره- بامرأة أخرى ألحقت بهما شتى أنواع القهر والعذاب إلى درجة أنها أقنعت ولدهما ببيعهما في السوق، فلم تفلح ولكنها تمكنت بمكرها وخداعها من إقناعه بتركهما في الجبل عرضة لشتى الأخطار وتشاء بقرة وحشية أن تتكفل باطعامهما وإيوائهما وحمايتها من كل خطر إلا أن زوجة الاب تتدخل ثانية عندما بعثت والدها ليتحسس أخبارهما فلما عرفت بأنهما في أحسن حالة، عزمت أن تشرك معهما ابنتها كي يتحسن حالها أيضا. إلا أن البقرة الوحشية ترفض أن تشركها معهما، بل أكثر من ذلك ترفسها برجلها فتصيب عينها مما أثار غضب أمها التي قررت معاقبة البقرة الوحشية وكان لها ذلك.

ينهض الأطفال صباحا ليجدا البقرة الوحشية مقتولة، ولكن نبتت بجانبها نخلة عظيمة مثمرة، تكفلت بإطعامها وإيوائهما مكان البقرة، ولما عرفت الزوجة الشريرة بالأمر أرسلت ابنتها حتى تنعم بثمار النخلة، لكن هذه الاخيرة رفضت أن تنحني لها بل رمت بها أرضا ملحقة بها كسرا أثار غضب أمها فقررت إلحاق الأذى بالنخلة وكان لها ذلك بمساعدة " الدبار".

أخذ "علي" طريق الجبل وقلبه مع أخته، وأخذت "عائشة" طريق بلاد السلطان ولما تعبت، صعدت الي رأس شجرة عالية لتنام وفي الصباح جاء خدم السلطان لأخذ الماء، فرؤوا وجهها الجميل علي سطح ماء البئر الذي كان تحت الشجرة، فرجعوا مشدوهين إلى السلطان لإخباره، فيعزم هذا الأخير على إحضارها إلى السلطنة وبعد محاولات يائسة يتمكن من القبض عليها بمعونة " الستوت" ويتزوج بها.

وبعد فترة تبعت الزوجة الشريرة زوجها للبحث عن الأطفال، وتمكن من مقابلة "عائشة" ولما أخبر زوجته بما هي فيه من نعيم، دبرت مكيدة لوضع ابنتها مكان"عائشة" لكن السلطان يكشف المكيدة ويقطع ابنة الزوجة الشريرة اربا اربا ويرسلها الى إمهافي كيس ويمضي مع عائشة حياة سعيدة.

" عيشــة وعلــي"

كان يا مكان في قديم الزمان وسابق العصر والأوان، عمن حجاك، عزوز ايتامى: طفلة وطفل مالا مساكين ماتت ليهم أمهم: الطفلة اسمها عيشة والطفل علي كي ماتت أمهم أبيهم إزووز عليهم جابلهم وحدا لمرا واعرة وما هيش مولات خير.

قالت ليه: لازم اتهمل أولادك".

الراجل كان خالي المسكين، بصح ما يحبش ايهمل أوليداته، واش تدني ليه؟ وحد النهار راح هو يسوق كالعادة، راحت هي لبست ليه القشبية والسروال، ورقت فوق الرقوبة وبدت تعيط:" اليهمل أولاده يربح، أليهملأولاده يربح"، وامباعد روحت لدار تجري، عباه ما يلحقش بيها، نحت القشات ولبست القندورة، كي جا هو قالت ليه: " سمعت البراح واش كان ايبرح؟ أو يقول: لي يهمل أولاده يربح" قال ليها:" والله غير صح آني سمعته" في الصباح هز أولاده وقلهم :" أيا إنروحوا نحوسو في الجبل.

فرحوا هو ما مساكين، وراحوا معاه، يمشوا … حتى لعيوا.

قالوا ليه: أبابا أنا عيينا، واقتاش نوصلوا ؟.

قلهم هو :" أو قريب، قريب، أصبروا برك"

كيشاف الليل بدا اطيح، خش بيهم لنص الجبل خافوا هو ما مساكين.

قالوا:" أنا جعنا أعطينا نوكلو "قلهم:"استنوا اني نسيت القفة غادي، نجيبها ونرجع فيسع" كلحهم وهرب للدار، وقلها على مرته:" اني هملتهم وجيت" فرحت هي، وقالت ليه: نستعرف بيك".

بقوا هما يسنوا يسنوا ظلمت الظلمة، وخافوا وجاعوا، ولو بيكوا، جت ليهم وحشية، رضعتهم حتى نشبعوا، ورقدتهم تحتها، وبقت كي هكاكا ديما.

مرت ابيهم قالت لبيهم :" روح طل على أولادك واش حالهم ماتوا ولى مازالوا حيين؟".

راح هوكالخالي ايطل، كراح شافهم باهيين، وسمان ايهبلوا، كيشافوه فرحوا.

قللهم:" واش توكلوا ؟".

قالوا ليه:" آي تجينا وحشية ترضعنا حتان نشبعوا وتروح".

أرجع لمرتو و قلها:" أكون تشوفيهم ادوخي باهيين وسمان".

قالت ليه: " أصار هكا: لازم تدي بنتي معاهم" هز هو الطفلة وأداها ليهم، كي بدوا راح يرضعوا، حط معاهم الطفلة صكتها الوحشية اعمت ليها عين من عينيها، هزها وروح بيها، قالت ليه مرته:" تو تقتل هذي … تو تموت ، اللي عمت بنتي".

هز موس، وراح عباه يقتلها. حفر في لبلاصة اللي ترقد الوحشية، ورشق الموس وغطاه بالقش. كي جت الوحشية راح ترقد دخل فيها الموس، ماتت ، ولوا الذراري يبكوا عليها، ورضعوا الحليب اللي بقى فيها، ورقدوا. في الصبحة لقوا في بلاصتها نخلة عالية ومعمرة بالتمر خشين، ولو يوكلوا منها، حتى ليشبعوا وينزلو ..

زاد تفكرتهم مرت أبيهم، قالت ليه :" روح طل اعليهم، راح هو القاهم قاعدين كيما هو ما: سمان وباهيين " رجع لاها وقالها:" راهم قاعدين لاباس إعليهم".

قالت ليه :" إدي بنتي توكل معاهم"..

أداها ، كي أداها، وجت راح توكل معاهم التمر، جت تطلع للنخلة طيحتها، تكسرت، هزها أبيها وأدى روح بيها … مرتو هبلت، قالت ليه:" لازم تقص النخلة اللي ما حبتش تعطي لبنتي التمر وطيحتها، حتان تكسرت " هز الشاقور وراح عباه يقصها.

أو يقص … يقص خلاها على شعره ايقول :" أي تو إطيح " وإيجي مروح ومنغدوا ايجي يلقاها ما زالت ما تاحطش.

راحت مرتو للدبار، وقالت ليه: دبر علي هاي القصة وهاي القصة … قالها: قولي ليه، ايقصها وإيخلي الشاقور مرشوق فاها تو اطيح.

راح دار واش قالتله، طاحت النخلة. وقعدوا " عيشة وعلي : مساكين جواعي.

قالوا:" ما علينا غير انروحوا انفركتو على بلاصة أخرى".

راحو يمشوا … يمشوا… حتى لشافو وحدة لبلاد قالوا :" انروحو ليها" مشو، عطشوا مرقوا على واحد الطريق فيها عيون، عين تاع غزال، عين ذيب ، عين ثعلب ، ماتوا بالعطش ، ومازالوا ماوصلوش للعين انتع البشر، ملا علي رمى صباطوا بحدا العين انتاع لغزال، عطش مسكين.

وقلها: اعيشه أني رايح انجيب صباتي او طاح لي ".

قالت ليه : روح بصح ما تشربش ملعين انتاع الغزال.

قالها هو " خلي. كي راح انسى وشرب من العين حتان روى ولى غزال.

قالت ليه عيشة:" آعلي حنة كلحتني وشربت وراح تخليني وحدي توا؟.

قالها" أني ماشي في الطريق ونايا آني بحذاك في الجبل"

وصلوا لبلاد السلطان، تالا وحد البير كانت شجرة عالية، رقت فيها عيشة ورقدت فوقها، في الصباح، كي جو الوصاف انتاع السلطان، كانوا كحل، مش باهين، جو راح ايعمروا اشوفو في الخيال، اقلوا:" زين كها الزين "قلو لاخر:" عَمر أوصيف ولا طيش لبدين" مالا طيشوا لبدين وروحو جري للسلطان قالولو بالحكاية ، حط هو الحراس تلا في البير أعطوني بقرة وإبنوا لي عشه". ًًَُ

قالها السلطان:" أكون ما تخرجيش هاذي الحاجة نقتلك" راحت بدت تحلب وتقلب في الزلفة وتقلب في روحها عمية.

تقلها الطفلة:" أجدة وعلاه اتقلبي في الزلفة؟".

اتقلها العزوز الستوت: "ابنتي ما نشبحش انزلي قدي هالي تنزل هي مسكينة وتقدهالها واتزيد تطلع للشجرة. العشوة لخرى كيف كيف، تزيد تجي لعزوز باش تحلب البقرة تقلب الزلفة .بصح قالت للحراس قربولي عباه كي تنزل احكموها، هبطت هي مسكينة عباه تقد مهالها، حكموها الحراس وادوها للسلطان.

السلطان كان عندو سبع أولاد،كل واحد منهم قال نايا هو الي تزوز بيها، حتى السلطان حب يزوز بيها، وبدو يتعاركوا.

قلتلهم:" ما تتعركوش اللي جي الخاتم انتاعو قدي نزوز بيه " جا الخاتم انتاع السلطان هو اللي قدها. ازوزت بيه، وعاشت معاه وحكت ليه على خوها، وكيفاه هملوا، وكلش، وقالت ليه:" هوم لي على "علي" قال السلطان للحراس جيبولي" علي" "خو"عيشة".

مالا أبيها هز مطراش، و ولى افركت على " عيشة وعلي" ويعيط قالب روحه طلاب كي شافه السلطان قلهم على الخدام:" جيبوه ، وأعطوه ياكل، كيما جابوه شفاته عيشة راحت تجري ليه وعنقاته، ووقالت للسلطان :" هذا بابا وين لقيتوه؟.

روح لمرته وحكى ليها على " عيشة" وزيها ولت، وعلي واش صار ليه، أوكلش، قالت ليه:" لازم تجيب بنتك تضيفها عندنا تو ارجع ليها، و اطلب من السلطان باش ايروح بعيشة معاه، ما حبش السلطان وامبعد قبل، وأبعث معاه لجمال وقضية وماكلة وروحت مع باباها، وقعدت عند أبيها وأمبعد كي جيت مروحة.

قتلها مرت أبيه:" أيا نروحو للبير نعومك، لازم تروحي للسلطان نظيفة وباهية، أدتها كي وصلتها قتلها:" اجبدي لي بيدون ماء" راحت هي مسكينة ومرت أبيها أسنتها حتان وصلت لفم البير، ودزتها فيه ، ولبست بنتها وبعثتها في بلاصة عيشة.

مالا الحراس انتاج السلطان، كي كانوا طالقين "علي" بحذا البير ضربوه، عيط هو قال:" أعيشة أخيتي " سمعوا صوت في البير قال:" آ على أخي " راحو قالوا للسلطان، قالهم:" اجبدولي هذا الشء " راحوا هما نشفوا البير وجبدوا منه "عيشة" ومعاها ولدها، كانوا عايشين في البير – دنى ليهم ربي بلاصة مافيهاش الماء – وأدوها للسلطان . قال السلطان:" اذبحوا أذيك المرا المجرمة اللي جاية في بلاصة "عيشة" ذبحوها ، حطو الراس وحده، واللحم لوخر وحده، وبعثوهم مع قط، فوق جمل، وقلة قول:" تيس العين العورة في التليس " إداهم لمها، وقلها :ط هدية من عند بنتك، فرحت.

وقلها:" هذي القفة ليك وحدك، ولوخرين اقسميهم.

خبت القفة اللي فيها الراس تحت السرير والباقي فرقاته عالجيران، كي جت راح أطل على هذيك الفقة، لقت فيها راس بنتها، ولت تبكي وتنوح وتعيط.أبيها قالها:" نايا كليت نحمة القحقوح لا نبكي ولا نوح.

وكيهاكا عاشت "عيشة" عيشة هنية مع السلطان و ولدها.وحجيتنا دخلت للغابة، العام الجاي تجينا صابة.


المصدر:
http://el1taref.maktoobblog.com/20/
avatar
ahmed bechinia
Admin

عدد المساهمات : 500
تاريخ التسجيل : 28/06/2011
الموقع : العيون،القالة،الطارف.

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bechiniaahmed.forumalgerie.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى